عبرت نقابة الأطباء وأطباء الأسنان والصيادلة الإستشفائيين الجامعيين في بيانها الصادر، مساء اليوم الأحد، عن غضبها لما جاء في مذكرة وزير الصحة التي تنص على وجوب الحصول على موافقة مسبقة من الوزير للتعرض للأوضاع الصحية في الإعلام.

واكدت النقابة ان حرية التعبير والحريات الأكاديمية حقان دستوريان لا مجال للمساس بهما او انتهاكهما وأن الراي العلمي حر وموضوعي لا يمكن باي حال ان يخضع لترخيص مسبق لا يضبطه إلا مجال الخبرة للخبير.

وأقرت النقابة انه من حق المواطن والراي العام الإطلاع على آخر المستجدات العلمية في خصوص الوباء من قبل إختصاصيين في المجال مشهود لهم بكفائتهم وبموضوعيتهم وإستقلاليتهم عن كل التجاذبات السياسية.

وأفادت النقابة في بيانها ان المذكرة الوزارية لا يمكن أن يفهم منها سوى انها محاولة لتكميم أفواه الخبراء كما يمكن ان تحيل إلى عدم الثقة في نجاعة القرارت الصحية المتخذة وتفسح المجال الإعلامي لغير ذوي المعرفة.

ودعت النقابة وزارة الصحة لإيجاد إستراتيجية إعلامية ناجعة في مقاومة الجائحة تبنى بصفة تشاركية مع مهني الصحة وغيرهم من أهل الإختصاص.

وأكدت النقابة على إحتفاظها بحقها في الدفاع عن منظوريها بكل الوسائل النضالية المشروعة ضد كل انتهاك لحرياتهم العلمية والأكاديمية وحقهم في التعبير على الرأي.