توفي البارحة بصفة فجئية في أحد أنهج منطقة العوابد الواقعة على بعد 13 كلم على مركز مدينة صفاقس كهل في الستين من عمره بعد الإفطار.

وأفاد مراسل شمس أف أم في الجهة، أن المتوفي الذي كان رفقة زوجته، سقط فجأة فاقدا للوعي ورغم وصول سيارة الإسعاف ألا أنه فارق الحياة.

.وقد بقي في النهج لمدة قاربت الساعتين بسبب عدم توفر سيارة خاصة لنقل المشتبه بإصابتهم بكورونا لبلدية العوابد الخزانات، التي حلت رئيستها وبعض المستشارين على عين المكان وقاموا بتعقيم المكان.

وقامت سيارة تابعة لبلدية صفاقس بنقل المتوفي إلى قسم التشريح بالمستشفى الجامعي وفق البروتوكول الصحي الخاص بكورونا.

وحسب ما أفادت به زوجة الضحية فإنه يعاني من مشاكل صحية في القلب.

ووفق أحد الاطارات شبه الطبية فإن التحليل السريع أثبت إصابته الرجل بكورونا في انتظار التأكد من الادارة الجهوية.