انخرطت المؤسسة العسكرية في تصنيع قطع بحرية قي نطاق الشراكة مع شركة الإنشاءات الصناعية والبحرية “SCIN” وآخرها الجوالة “الجمّ” التي تعتبر الرابعة من ضمن سبع (7) وحدات بحرية المزمع تصنيعها في إطار الشراكة مع المؤسسة المذكورة، حسب ما ورد في موقع وزارة الدفاع اليوم الخميس 22 أفريل 2021.

  وتساهم تجربة التصنيع في خلق فرص نماء جديدة عبر الاستثمار في قطاعات واعدة كاقتصاد المعرفة والتجديد التكنولوجي وتطوير البحث العلمي وهي مجالات جذابة لحاملي الشهادات في كل الاختصاصات.

ومن أهم مزايا التصنيع العسكري:

دفع عجلة التنمية وتنشيط الدورة الاقتصادية على المستوى الوطني

ترشيد النفقات العمومية والمحافظة قدر الإمكان على الإحتياطي الوطني من العملة الصعبة

تجنب الصعوبات التقنية وتعقد إجراءات التزوّد بالمعدات العسكرية ومنها القيود المفروضة على التصدير وكذلك عند الإستعمال فضلا عن متطلّبات التّصنيع، وآجال التّسليم

اكتساب الخبرة في التصنيع البحري في كامل مراحله (تطوير البحث العلمي ـ التصنيع ـ التسويق)

خلق فرص نماء جديدة عبر الاستثمار في قطاعات واعدة كاقتصاد المعرفة والتجديد التكنولوحي

الاستفادة من مؤهلات وقدرات الشباب من حاملي الشهادات في كل الاختصاصات والمجالات

معاضدة المجهود الوطني في ميدان التشغيل والتقليص من ظاهرة هجرة الأدمغة إلى الخارج.