أشرف رئيس الحكومة هشام مشيشي بعد ظهر اليوم الاثنين 03 ماي 2021 بقصر الحكومة بالقصبة، على جلسة عمل ضمت مختلف المتدخلين من الهياكل الصحية والعلمية والإدارية المعنية بمكافحة انتشار فيروس كورونا،  حيث أكد في مستهل الجلسة أهمية تطوير آليات المتابعة والتصرف والتنسيق بين مختلف اللجان والهياكل المعنية في الغرض بما يضمن نجاعة أكثر للحد من انتشار الوباء خاصة على مستوى توفر اللقاحات وتقدم عملية التلقيح والإيواء بالمستشفيات وتوفر أجهزة التنفس وأسرّة الإنعاش. 

وأعلن مشيشي إثر الاجتماع عن إحداث هيئة استشارية عليا لدى رئاسة الحكومة تـُعنى بمتابعة وتقييم العمل على مستوى التعاطي مع جائحة كورونا وخاصة على مستوى تحيين حوكمة التصرف في هذه الجائحة والتنسيق فيما يتعلق بتوفير اللقاحات من المخابر الأجنبية واستغلالها وفق الأولويات المضبوطة سلفا. 

وأكد رئيس الحكومة أن إحداث هذه الهيئة الاستشارية العليا على مستوى رئاسة الحكومة يأتي في إطار الحرص على إحكام التنسيق بين مختلف الأطراف والجهات المتدخلة في مكافحة انتشار فيروس كورونا لتجاوز عديد الصعوبات التي تطرأ خلال التعامل مع الجائحة وأيضا في سياق متابعة القرارات والسياسات والإجراءات المعلنة من قبل الهيئات واللجان المعنية لتتم دراستها قبل إقرارها وتنفيذها. 

ودعا كل المتدخلين في الحرب ضد هذا الوباء إلى بذل مزيد من المجهودات للسيطرة على انتشاره ومقاومة تداعياته والعمل على توفير الإمكانيات اللازمة لذلك مؤكدا العمل قريبا على مضاعفة نسق عدد التلاقيح والترفيع في عدد المستفيدين منه والرفع من نسق توفير اللقاحات من المخابر الأجنبية المعنية مبرزا أنه تم تكليف لجنة على مستوى رئاسة الحكومة تتولى التنسيق والبحث مع المخابر الدولية المعنية بإنتاج اللقاح واستجلابها لتلافي النقص الحاصل في هذا المجال.