أكدت النائبة عن الكتلة الديمقراطية ليلى حداد أن جلسة اليوم ليست حبا في إرساء المحكمة الدستورية بل هي جلسة لجلد وتصفية حسابات وضرب رمزية رئيس الجمهورية .

وقالت ليلى الحداد، اليوم الثلاثاء، إنه لو كانت لجلسة اليوم نوايا حسنة لعرض رد رئيس الجمهورية داخل اللجنة ثم يتم عرضها على جلسة عامة لكن هذا لم يحصل.