أدانت رئاسة مجلس نواب الشعب اليوم السبت 08 ماي 2021، بشدة الانتهاكات المتكررة وعمليات التهجير المتعمدة والتوسع الاستيطاني الذي تقوم به قوات الاحتلال الصهيوني في مدينة القدس الشريف والأماكن المقدسة في المدينة وهو ما يتنافى مع جميع المواثيق والقوانين والأعراف الدولية.

واستنكرت رئاسة البرلمان في بلاغ لها، الإعتداءات الهمجية وغير المبررة التى أقدمت عليها أجهزة أمن الاحتلال والتي مسّت أهالي مدينة القدس الشريف وما تبع ذلك من اعتداءات على عموم المصلين في المسجد الأقصى وما جاوره، وقد صاحب هذا التحرك الصهيونى عمليات تهجير ممنهجة شملت حي الشيخ جراح وأحياء حول مدينة القدس.

ودعا البلاغ البرلمان العربي واتحاد البرلمانات العربية إلى عقد جلسة طارئة لبحث السبل الكفيلة بتعزيز التضامن مع الشعب الفلسطيني، وجدد الدعوة لجميع البرلمانات العربية والاسلامية والدولية للوقوف مع الشعب الفلسطيني والأهالي العزل في بيت جراح والقدس الشريف من أجل حقهم في أرضهم ووطنهم وإقامة شعائرهم في أمن وطمأنينة.

وأكدت رئاسة المجلس وقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني، داعية الأمة العربية والإسلامية وكل أحرار العالم إلى نجدة الفلسطينيين والبحث عن كل السبل الممكنة للتضامن مع قضاياه العادلة.