استنكرت المنظمة التونسية للأطباء الشبان، محاولة الكيان الصهيوني اغتصاب المزيد من الأراضي الفلسطينية وذلك من خلال الشروع في طرد متساكني منطقة حي الشيخ جراح في القدس بالقوة والسلاح وافتكاك منازلهم لفائدة المستوطنين.

وفي بيان لها أصدرته مساء اليوم الجمعة 14 ماي 2021، عبرت المنظمة عن مساندتها الكلية واللامشروطة لكل أشكال المقاومة، سواء كانت الشعبية في أراضي 48 وفي الضفة الغربية  أو كانت المقاومة المسلحة في غزة.

وأدان البيان استهداف العدو الصهيوني للطواقم الطبية وسيارات الإسعاف.

وأعلنت المنظمة استعدادها للتنسيق مع الجهات المعنية للمساهمة في توفير الرعاية الصحية لضحايا العدوان الصهيوني بكل الأشكال بما في ذلك إمكانية إرسال وفد من الأطباء للأراضي الفلسطينية المحتلة.

ودعت منظوريها للمشاركة ودعم كل التحركات الشعبية في  تونس ضد الكيان الصهيوني ولفضح ممارساته الإجرامية وللضغط على السلطة التشريعية، من أجل المصادقة على قانون تجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني، الذي ترفض الكتل النيابية النافذة داخل قبة البرلمان المصادقة عليه منذ 10 سنوات.

وأكدت منظمة الأطباء الشبان دعمها لكل نضالات الشعوب ضد كل أشكال الاستعمار والصهيونية وضد كل ألوان الاستغلال.