أكد مدير معهد باستور ورئيس قيادة الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كوفيد-19 الهاشمي الوزير، اليوم الاحد، أن لقاح "أسترازينيكا" البريطاني، سيدخل حيز الاستخدام في أقرب الآجال، وستتم برمجته في عمليات التلقيح بالمراكز المخصصة للغرض.

وأضاف الوزير، في تصريح اعلامي على هامش موكب تسلم الدفعة الثالثة من لقاحات مضادة لفيروس كورونا، في اطار المبادرة العالمية "كوفاكس" ، أن لقاح "أسترازينيكا" أثبت نجاعته وسلامته، وتم منحه تراخيص من جهات متعددة منها منظمة الصحة العالمية والوكالة الاوروبية للأدوية وغيرها من المنظمات.

وبين أن الأعراض الجانبية لهذا اللقاح نادرة جدا، وتتراوح من حالة الى إثنين على مليون شخص، وستعمل تونس ضمن التوصيات المدرجة على هذا اللقاح على تطعيم الفئة العمرية التي تفوق 60 سنة.

وأفاد بأن الأعراض الجانبية النادرة تظهر لدى الفئة العمرية أقل من 55 سنة، ولتجنب حصولها ارتأت تونس تطعيم الاشخاص الذين تفوق أعمارهم 60 سنة.

وأكد أن الهدف من مبادرة "كوفاكس" هو تلقيح 2،3 مليون تونسي، أي ما يعادل 20 بالمائة من التونسيين، مبرزا ضرورة العمل على تكثيف عملية التلقيح بعد انطلاق الحملة الوطنية للتلقيح في 13 مارس المنقضي.

يذكر أن تونس تسلمت اليوم الدفعة الثالثة من اللقاحات المضادة لفيروس كوفيد-19 ، في اطار مبادرة "كوفاكس" العالمية، وتشمل 158400 جرعة من لقاح "أسترازينيكا" البريطاني، بعد تلقيها 98400 جرعة من هذا اللقاح كدفعة أولى في بداية أفريل المنقضي.