استقبل رئيس الجمهورية قيس سعيد، صباح اليوم الثلاثاء 18 ماي 2021 بباريس، الوزير الأول البرتغالي السيد أنطونيو كوستا الذي تترأس بلاده حاليا الاتحاد الأوروبي.

وأكد رئيس الدولة على ضرورة اعتماد مقاربة جديدة لعلاقات التعاون والتبادل الثنائي لا سيما في ظل ما يجمع تونس بالبرتغال من علاقات متميزة.

وشدد رئيس الجمهورية، أيضا، على ضرورة أن يكون البعد الإنساني محورا أساسيا في العلاقات بين الدول. من جهة أخرى، أكد رئيس الجمهورية على ضرورة تكاتف جهود المجموعة الدولية لمكافحة جائحة كوفيد - 19 وتأثيراتها على الاقتصاديات والشعوب، واعتماد مقاربات جماعية متكاملة وفق آليات وأفكار مجددة.

وشدد رئيس الدولة على أهمية التعاون بين تونس والاتحاد الأوروبي لاسترجاع الأموال المنهوبة بالخارج حتى يستعيد الشعب التونسي ممتلكاته ويستثمرها في تونس.

ومن جانبه، نوه الوزير الأول البرتغالي بالعلاقات بين البلدين، مضيفا بأن تونس تمثل نموذجا ناجحا للانتقال الديمقراطي في المنطقة.

وأكد  أنطونيو كوستا على ضرورة استخلاص العبر من الجائحة الوبائية العالمية وطريقة إدارتها.

وجدد الإعراب عن استعداد البرتغال لمواصلة دعم تونس ومساندتها في إطار مختلف هياكل الاتحاد الأوروبي.