عبر المكتب التنفيذي الوطني للاتحاد العام التونسي للشّغل عن تضامنه مع  شمس أف أم إقدام مجموعة مدفوعة من رئيس بلدية الكرم على محاصرة الإذاعة لأنّها مكّنت مواطنا صاحب محل تجارة من كشف تعدي أعوان بغير الزي الرسمي على محلّه، ورغم الحرفية التي أبداها مقدّم برنامج الماتينال الصحفي حمزة البلّومي وتمكينه رئيس البلدية من حقّ الردّ فلم يتوان هؤلاء على الاعتداء على هذه المؤسّسة افعلامية وعلى بعض العاملين فيها.

وندّد المكتب التنفيذي الوطني للاتحاد العام التونسي للشّغل في بيان تضامني نشره اليوم الخميس 10 جوان 2021 بهذا الاعتداء الهمجي الذي تعرّض له العاملون بالإذاعة 

واعتبر هذا الاعتداء تكريسا لعقلية الاستهتار بالقانون والاستقواء على الأشخاص والهيئات والمؤسّسات وينذر بتصاعد موجة العنف التي تقف وراءها أحزاب وعصابات معادية للحرّيات والحقوق.

كما حمّل الحكومة مسؤوليتها في تتبّع المعتدين ومحاسبتهم داعيا إلى وضع حدّ للعربدة والتطاول على القانون.