أكــد اليوم الخميس رياض دغفوس عضو اللجنة العلمية و مدير عام المركز الوطني لليقظة الدوائية مكلف بمتابعة البحوث حول اللقاحات و التوصيات بالحملة الوطنية للتلقيح
في حوار لبرنامج هنا شمس بأنه تم استخدام مختلف كميات لقاح أسترازينكا التي تم جلبها الى تونس في حين تم اتلاف باقي الكمية التي انتهت صلوحيتها .

وأكد الدكتور بأن الكمية المتبقية من لقاح أسترازينكا والتي سيتم استخدامها في الجرعة الثانية تنتهي مدة صلوحيته يوم 31 أوت .

وحول امكانية رفع حظر الجولان ,قال عضو اللجنة العلمية بأن الوضع الوبائي خطير وهناك من يدعو لتشديد الاجراءات .

وفي ما يتعلق بإمكانية صنع لقاح ضد كورونا في تونس ,أقر الدكتور بأن هناك الامكانيات التي تخول للمخابر التونسية صنع اللقاح.

وكان الرئيس السابق للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد عماد بوخريص قد صرح لجريدة المغرب أن ملفات عديدة أثارتها الهيئة منذ تولّيه منصب رئاستها، من بينها انتهاء مدة صلوحية أكثر من 20 ألف جرعة من لقاح أسترازينيكا يوم 31 ماي 2021 "وقد نبهت الهيئة لذلك ليتم تفادي الأمر في الأسبوع الأخير" مضيفًا أن الهيئة أحالت العديد من الملفات دون ذكر الأسماء وجلها ملفات كاملة بالمؤيدات والسماعات ولا غبار عليها حسب قوله.