أكد نزيه الصويعي عضو هيئة الدفاع عن نبيل القروي، أن الاختبار الذي تم بموجبه إيقاف منوبه مدلس وأنه تمت إحالة فتح تحقيق في الخبراء الثلاثة الذين قاموا بهذا العمل.

وفي تصريح لشمس أف أم خلال ندوة صحفية، دعا الصويعي إلى ضرورة 'الكف عن ضد القروي الذي أصبح منعوتا بالفساد وتبييض الأموال ممن لم يكن بيدهم حتى بداية حجة عما قيل عنه' وفق تعبيره.

وكشف المتحدث أن الهيئة تمتلك أدلة عما تعرض إليه نبيل القروي من تضليل وتركيب، مشيرا إلى أن مضمون الاختبار مغالط ومضلل، حيث تم تقديم معطيات مغالطة مفادها أن القروي تلقى أموالا من الخارج والحال أنها متأتية من شركة تونسية داخل تراب الوطن.

واعتبر الصويعي أن الخبراء المباشرين في قضية القروي هم طرف في الشكاية وليس في القضية.

وأشار إلى أن الإيحاءات التي وردت في الاختبار غير سليمة وغير دقيقة، حيث تم اعتماد العدد 140 مليون دينار في علاقة بتبييض الأموال، ثم تم تعديل هذه القيمة إلى 70 مليون دينار، ثم تغيرت للمرة الثالثة لتصبح في حدود 28 مليون دينار.