أعلنت اليوم الخميس 10 جوان 2021 نقابة السلك الدبلوماسي عن رفضها للحركة السنوية للدبلوماسيين بعنوان سنة 2021 لعدم استجابتها للمعايير المتفق عليها ومن بينها عنصر الأقدمية وعنصري الكفاءة والخبرة واتقان اللغات والنجاح في مختلف التربصات بالخارج.

ودعت النقابة إلى ضرورة مراجعة هذه الحركة والأخذ بعين الاعتبار مطالب النقل لأسباب صحية واجتماعية فضلا على مراجعة بعض التعيينات التي لم تحترم مبدأ التداول على المراكز البعيدة والصعبة.

واتهمت النقابة الإدارة بالتعتيم والإقصاء واعتماد سياسة المحاباة والترضيات على حساب مبادئ الشفافية والمصداقية والمساواة، وقالت إنها لم تتقيد بمبدأ التداول على المراكز البعيدة والصعبة.

وأضاف الهيكل النقابي أنه لاحظ أن عددا من التعيينات في الخارج لمعروفين بكفاءتهم وعملهم سابقا في مراكز صعبة وبعيدة، كانت بمثابة العقوبات المبطنة، معلنا رفضه لذلك.

وانتقد عدم نظر الإدارة في مطالب عدد من أعوان السلك من الذين يعانون مشاكل اجتماعية وعائلية.

وطالبت النقابة بضرورة مزيد اعطاء الفرصة لأبناء السلك الدبلوماسي من الدفعة الأخيرة لكتبة الشؤون الخارجية للتعيين بالخارج في مختلف البعثات الدبلوماسية والقنصلية بالخارج.