أكــد عميد المحامين ابراهيم بودربالة أنه تحول اليوم الجمعة الى منزل الطفل القاصر الذي تم تجريده من ملابسه من طرف أعوان أمن ,في منظقة الملاسين الى أنه عيان شخصيا الطفل وهو ليس من ذوي السوابق في شرب الخمر أو من مستهلكي المخدرات ومازال طفلا قاصرا.

واكد عميد المحامين في حوار لهنا شمس بأن البلاغ الاول لوزارة الداخلية بني على تصريحات خاطئة.

ووصف العميد ما حصل بالمسألة الخطيرة والخطيرة جدا ,مشيرا الى أنها تصرفات مدانة من طرف الجميع .

ودعا المؤسسة الأمنية الى اصلاح صورتها ,وزجر المعتدين بكل صرامة  وانجاد الضحية والاهتمام به من الناحية النفسية وجبر الضرر وفق تصريحه.

ووصف عميد المحامين ما حدث بالصدمة .