شهدت الضاحية الجنوبية للعاصمة اليوم السبت، افتتاح المركب الترفيهي والتكنولوجي بالمركز الكشفي الدولي للتدريب والتخييم ببرج السدرية، وهو المركب الأول من نوعه في تونس من حيث مقاربة الأنشطة الترفيهية واليات التدريب المعتمدة على التكنولوجيات الحديثة.
وبلغت القيمة الجملية للاستثمار في هذا المركب 3 ملايين دينار قدمتها سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بتونس التي اشرف سفيرها على فعاليات افتتاحه اليوم رفقة وزيرة شؤون الشباب والرياضة والإدماج المهني للشباب سهام العيادي التي اعتبرت ان انجاز هذا المركب سيمثل إضافة نوعية للعمل الكشفي وسيفتح أبوابا جديدة للتأطير الفكري والمعرفي والترفيهي الموجه.
وأضافت العيادي أن هذا الفضاء سيكون وجهة للشباب الكشفي من مختلف جهات الجمهورية وسيساهم في تحسين الخدمات المقدمة وسيستجيب لتطلعاتهم من خلال الاعتماد على آخر المقاربات التكنولوجية وسيجذرهم في المبادئ والقيم التي تنبني عليها الحركة الكشفية.
من جهته عبّر سفير الولايات المتحدة بتونس "دونالد بلوم " عن اعتزاز سفارة بلاده بالشراكة مع الكشافة التونسية وسائر المنظمات الوطنية والناشطة في الحقل الجمعياتي مشيرا الى ان الحكومة الامريكية قدّمت على مدى العامين الماضيين اكثر من 138 مليون دينار لدعم منظمات محلية تعمل على تنمية قدرات الشباب التونسي على مختلف المستويات العقلية والجسمية والاجتماعية وحتى المهنية.
وتابع ان هذا التعاون امتد ليشمل تجديد ­26 دارا للشباب في جميع انحاء البلاد التونسية وشمل مساعدة الباعثين الشبان على اطلاق مؤسسات مبتكرة فضلا عن دعم البعثات السنوية لمئات الطلبة في برامج تبادل تعليمية ومهنية الى الولايات المتحدة الامريكية.
ويوفر المركب 28 نشاطا ترفيهيا متنوعا في الهواء الطلق لفائدة الفتية والشباب ومخبر تكنولوجي يمكّن رواده من تعلّم التكنولوجيات الحديثة بطرق مبسطة وهادفة، بالإضافة إلى مركز تدريبي دولي مجهز بأحدث التجهيزات وقادر على تنظيم التظاهرات والندوات الشبابية.
ويندرج هذا المركب ضمن مجهودات الكشافة التونسية لإيجاد أنشطة بديلة للفتية والشباب وحمايتهم من مظاهر الانخراط في الجماعات الإرهابية والوقاية من التطرف العنيف