مثل تنسيق المواقف بين تونس وليبيا حول القضايا ذات الاهتمام المشترك، التي ستعرض على جدول أعمال اجتماع وزراء الخارجية العرب المقرر عقده الأسبوع المقبل بقطر، محور محادثة هاتفية جرت بين وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج عثمان الجرندي ووزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش.

وجدد الجرندي خلال هذه المحادثة، دعم تونس للمسار السياسي في ليبيا، معربا عن الإرتياح للديناميكية التي تشهدها العلاقات التونسية الليبية في الأونة الأخيرة من خلال خاصة تبادل الزيارات بين كبار المسؤولين وعودة الحركية التجارية واستئناف الرحلات الجوية بين البلدين.

وعلى صعيد آخر، أكد الوزيران أهمية الإعداد الجيد للاستحقاقات الثنائية المقبلة وفي مقدمتها اجتماع اللجنة التحضيرية للجنة العليا المشتركة التونسية الليبية على مستوى وزيري خارجية البلدين، وفق ما جاء في بلاغ للخارجية التونسية.

وتأتي المحادثة ثلاثة أسابيع بعد زيارة رئيس الحكومة هشام المشيشي على رأس وفد كبير ضم وزارء ومحافظ البنك المركزي ورؤساء المنظمات الوطنية إضافة إلى 100 رجل أعمال، في زيارة كان عنوانها دعم التعاون الاقتصادي بين البلدين.

وكان الرئيس قيس سعيد قد زار منتصف مارس الماضي ليبيا ضمن أول زيارة رئيس دولة عقب انتخاب سلطة تنفيذية جديدة بالبلاد في 5 فيفري المنقضي بعد منح مجلس النواب الليبي خلال جلسة في سرت، الثقة للحكومة التي يرأسها عبد الحميد الدبيبة. بدوره، زار رئيس المجلس الرئاسي الليبي تونس نهاية ماي المنقضي بدعوة من رئيس الجمهورية قيس سعيّد.