حملت عائلة نبيل القروي جميع السلط المعنية المسؤوليّة الكاملة لسلامته ولما قد يطرأ له من مضاعفات وذلك على خلفية نقله لإحدى مستشفيات العاصمة إثر تعرضه لوعكة صحية مفاجئة، حسب ما ورد في التدوينة التي نشرت على الصفحة الرسمية للمعني على الفايسبوك.

وورد في ذات التدوينة أنه "قد سبق أن عبّرت عائلته عن عميق انشغالها إزاء التعتيم المفروض على وضعيته الصحيّة. خاصّة وأنّه يواصل إضرابه للجوع منذ ثمانية أيام احتجاجا على استمرار سجنه خارج الآجال القانونيّة وأنّه غادر المستشفى يوم الثلاثاء الماضي قسرا إلى السجن في وضع صحي عصيب ومتدهور غير مطمئن بالمرّة".

وجاء في التدوينة أيضا أنّه "تمّ آنذاك رفض مدّ عائلة نبيل القروي بنسخة من ملفه الطبّي لدى مغادرته المستشفى إلى مكان احتجازه".

وورد نص التدوينة كالتالي: