حذر حزب قلب تونس من استهداف حياة رئيس الحزب نبيل القروي وسلامته الجسدية، مستنكرا عدم الاكتراث بحقوقه الإنسانيّة.

وفي بيان له أصدره اليوم الإثنين 14 جوان 2021، نبّه الحزب من مغبة الاستمرار فيما وصفه بالمنهج الخطير الهادف إلى التصفية الجسديّة للقروي، محملا المسؤوليّة كاملة لكلّ الجهات والأطراف المعنيّة، والمتدخّلة بصفة مباشرة وغير مباشرة.

وشدّد على أن سلامة نبيل القروي وحياته لن توضع في الميزان ولن تكون أبدا محلّ مساومة وأنّ المسّ بهما وتهديدهما لن يمرّ.

وقال قلب تونس إنه بعد أن ثبت نقل نبيل القروي إلى المستشفى من جديد إثر توعّك صحّي منتظر بعد التّعنّت على ارجاعه إلى مكان احتجازه والتّكتّم على حالته الصّحّيّة ورغم بلوغ اضرابه عن الطّعام عشرة أيّام، فإنه يُعرب عن قلقه الشديد وانشغاله العميق إزاء تدهور حالته الصحية وتعقّدها والإصرار على مواصلة احتجازه خارج أحكام القانون.

وتحدث البيان عن حرمان نبيل القروي من حريّته وأبسط حقوقه كمواطن وتعمّد تغييبه عن عائلته وعن الساحة الوطنية.