دعا رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري عبد المجيد الزار، اليوم الاثنين ، اثناء متابعته لموسم حصاد الحبوب بباجة، إلى توفير استراتيجية لقطاع الحبوب لضمان استدامته وبين انه يجب توفر نظرة مستقبلية تجعل من الفلاحة خيار والحبوب ركيزة لهذا الخيار، معلنا ان التخطيط الاسترتيجي ضروري لتطوير زراعة القمح حتى لا تبقي فى نسقها التقليدى الحالي.

وقال ان تسعيرة الحبوب يجب ان تكون ديناميكية ومتحركة ومرتبطة بأسعار البذور والأدوية والأسمدة وأن ربح الفلاح مرتبط بزيادة الإنتاجية للتمكن من الحديث عن ديمومة القطاع.

كما قال الزار إن "صابة الحبوب هذا العام مقدرة بحدود 8.5 مليون قنطار، لافتا النظر إلى أنه ورغم ان الاكتفاء الذاتي لتونس في حدود 25 مليون قنطار إلا أن صابة هذا العام مفرحة نظرا لصعوبة الموسم الفلاحي منذ بدايته". 

هذا وعاين رئيس المنظمة الفلاحية ظروف قبول الحبوب وخزنها بالشركة التعاونية المركزية للخدمات الفلاحية للقمح التى ينتفع بخدماتها بين 6 و10 آلاف فلاح وتنشط عبر 24 مركزا موزعا على 10 ولايات بطاقة خزن تقارب 1 فاصل 9 مليون قنطار.

كما عاين بشركة المطاحن الكبري ظروف قبول الصابة وعمل مخابر التعيي.

ودعا عدد من الفلاحين إلى مراجعة منظومة التعيير بشكل ينصف الفلاح ويضمن له حد أدنى من المداخيل كما دعوا الى الاعداد المبكر للموسم ومسح المسالك الفلاحية.