تعقيبا على مسألة " الحُرّيقة القاتلة " المعروفة علميًا بإسم " رجل الحرب البرتغالي "، أكدت الكاتبة العامة لشؤون البحر أسماء السحيري أن حالات تواجد هذا النوع من " الحُرّيقة " في تونس لم يتجاوز الخمسَ عشرةَ (15) حالة.
وقالت السحيري على هامش زيارتها لميناء رادس بولاية بن عروس، غن "رجل الحرب البرتغالي" يتّجه حاليًا نحو الشمال للضفة الأوروبية للبحر الأبيض المتوسط ويبتعد عن السواحل التونسية، مستدركة القول إنه "يجب على المصطافين أن يكونوا منتبهين"، مؤكدةً أنها ليست بالوضعية التي تمثّل خطرًا على مرتادي الشواطئ في تونس.
وفي علاقة بزيارتها لميناء رادس، أفادت السحيري انه سيتم التسريع في مراحل مشروع توسعة الميناء الذي يمكن من تخفيف كلفة المنتوجات التي تباع في تونس في ارتباط بكلفة النقل البحري.
واقرّت المتحدثة أن الميناء يواجه عدة صعوبات متعلقة ببطئ تنفيذ مشاريع استكمال بعض الأجزاء فيه.