قال رئيس الجمهورية قيس سعيد، اليوم الثلاثاء، خلال إجتماعه برؤساء الحكومات السابقين إنه"خُيِل للبعض  ان رئاسة الدولة  قد تكون حليفا لهذا أو لذاك او يمكن ان تكون شاهد زور او طرف في بتة سياسية او عنصرا من عناصر مناورة  اومزايدات".

وأضاف القول ان "رئيس الجمهورية لمن نسي هذا ويصر على التناسي والتغافل منتخب من قبل الشعب وعمقه الشعبي معروف لدى الجميع ".

وأقر أن "الهدف من تقديمه للترشح للرئاسيات كان ولايزال إستكمال الإنفجار الثوري مع إحترام كامل للمؤسسات  ولقد تم إحترامها كما تم إحترام المقامات لكن  لم نجد مقابل ذلك إلا المراوغات والمغالطات ولقد بلغ السيل الزبى".