أفاد المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، اليوم الأربعاء، أن 836 من المهاجرين غير النظاميين التونسيين وصلوا إلى الحدود الايطالية خلال الـ 15 يوما الأولى من شهر جوان الجاري، مقابل 596 مهاجرا خلال شهر ماي الماضي.

  واعتبر الناطق الرسمي باسم المنتدى رمضان بن عمر خلال ندوة افتراضية خصصت لاستعراض نتائج تقرير المنتدى حول الهجرة غير النظامية أن تونس تشهد موجة جديدة من الهجرة غير النظامية خاصة و أن عدد المهاجرين غير النظاميين التونسيين الواصلين الى ايطاليا شهد ارتفاعا ملحوظا خلال السنة الجارية مقارنة بالسنوات الماضية حيث بلغ عددهم 2817 مهاجرا خلال سنة 2021 مقابل 685 مهاجرا سنة 2020و 347 مهاجرا سنة 2019.

 ولفت بن رمضان الى الارتفاع الكبير في عدد عمليات الاجتياز المحبطة حيث بلغ عددها 52 عملية خلال الـ 15 يوما الأولى من شهر جوان 2021 و 95 عملية خلال شهر ماي 2021، ليرتفع بذلك عدد عمليات الاجتياز المحبطة خلال سنة 2021 الى 355 عملية، مقابل 117 عملية سنة 2020 و 62 عملية سنة 2019.

 ورجح رمضان بن عمر تزايد عمليات الاجتياز المحبطة في تونس إلى تنامي المشاريع الأوروبية ذات الطابع الأمني لتحويل تونس الى حصن يمنع وصول المهاجرين غير النظاميين على غرار ما يقوم به مكتب المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة في تونس الذي يتولى التسيير و التنسيق من أجل نشر نظام مراقبة الحدود تقييدي ومتعدد الأطراف في تونس وخرجها ويتوزع عدد المهاجرين التونسيين الواصلين الى ايطاليا الى حدود ماي 2021 الى 1588 رجلا و 50 امرأة و 21 قاصرا مع مرافق مقابل 322 من القاصرين دون مرافق، وفق بن رمضان، مشيرا الى الارتفاع المفزع في عدد المهاجرين القصر دون مرافق الذي يشهد تزايدا خلال الأشهر الأخيرة حيث ارتفع عددهم من 68 قاصرا خلال شهر أفريل 2021 الى 92 قاصرا خلال شهر ماي 2021.

 ولفت الى تنامي مآسي الهجرة غير النظامية على السواحل التونسية حيث بلغ عدد الضحايا والمفقودين 215 ضحية خلال سنة 2021 يتوزعون على 81 ضحية خلال شهر ماي و 41 خلال شهر أفريل و 39 خلال شهر مارس و 50 خلال شهر فيفري و 4 خلال شهر جانفي، مستنكرا المعالجة المعتمدة من قبل الحكومة التونسية للهجرة والتي تقتصر على المعالجة الأمنية لا غير.