على إثر صدور قرار الإفراج عن المتهم نبيل القروي، اكدت منظمة "انا يقظ" في بيانها الصادر اليوم الأربعاء 16 جوان 2021، على "إحترامها للقرارات القضائية وأنّها لم ولن تلجأ لغير الأساليب القانونية المتاحة للطعن أو التظلّم".

ونبهت المنظمة  إلى أن" بقاء المتهم نبيل القروي في حالة سراح لا يجب أن يؤثّر لا على مجرى الأبحاث والتحقيق ولا على المراحل القضائية القادمة في الملف، خصوصا بعد أن رصدنا أشكال الضغط الّتي سلطت على القضاء في الآونة الأخيرة".

وشدتت على "ثقتها الكاملة في تماسك عناصر الملف الّذي تقدمت به إلى السلطات ونؤمن أن الأبحاث ستفضي في النهاية إلى كشف كافة الحقائق المتعلقة بالقضيّة؛".

وأكدت المنظمةلنها "لن تتردد في اللجوء إلى المجلس الأعلى للقضاء وإلى تفقديّة وزارة العدل إذا ثبت لها وجود شبهات جديّة حول تعمّد التلاعب بالإجراءات لفائدة المتهم".

هذا وكررت  المنظمة "رفضها لتسييس هذا الملف، ولكل محاولات التأثير والضغط على القضاة المتعهدين بالقضيّة".

وأقرت "انا يقظ" انها كقائم بالحق الشخصي في هذه القضيّة، تعتبر أن تواصل العمل باجراءات تجميد الأموال وتحجير السفر بالنسبة للمتهمين نبيل وغازي القروي يشكل ضامنا حقيقيا خاصة أن مجرّد الابقاء عليهما في حالة سراح لا يعني تبرئتهما من التهم المنسوبة إليهما كما لا يعني إيقافهما تحفظيا الادانة طالما أن المحكمة لم تصدر حكمها النهائي والبات بعد.