دعت الناطقة الرسمية باسم وزارة الصحة، نصاف بن علية، اليوم الأربعاء، السلطات المحلية والجهوية بولاية نابل إلى تعبئة كل الجهود لتطبيق البروتكول الصحي وخاصة التباعد الجسدي في الفضاءات المغلقة وخلال الحفلات أو التجمعات في فصل الصيف.

وأشارت بن علية في تصريح لـ /وات/ عقب مشاركتها في أشغال اجتماع اللجنة الجهوية لمجابهة الكوارث إلى أن تقارير الادارة الجهوية للصحة تبرز " تواصل انتشار فيروس كورونا بولاية نابل بنسق مرتفع خاصة بمعتمديتي نابل والحمامات والتي فاقت فيها نسبة الحالات الإيجابية ال200 على 100 الف ساكن".

وشددت على ضرورة مزيد تركيز الحملات التوعوية والتحسيسية والسهر على تطبيق القوانين بخصوص احترام البروتكول الصحي وارتداء الكمامة والتباعد الجسدي بجهة الوطن القبلي التي تستعد لاستقبال أعداد كبيرة من المصطافين خلال الثلاثية القادمة مؤكدة أن المحافظة على صحة المواطن تبقى أولوية قصوى وأن تحقيق المعادلة بين الصحي والاقتصادي والاجتماعي يبقى من أصعب المهام التي تحتاج لتظافر جهود كل التونسيين.

ولاحظت أن عدم تسجيل ضغط كبير على المنظومة الصحية بولاية نابل لا يجب أن يخفي تسجيل ضعف في نسبة التغطية بالتلاقيح ( 55 الف على أكثر من 124 الف تمت دعوتهم لتلقي الجرعة الاولى) بما يؤكد الحاجة إلى تكثيف حملات التلقيح المتنقلة للاقتراب أكثر ما يمكن ممن يصعب عليهم التنقل إلى مراكز التلقيح الجهوية.

وأشارت بخصوص الحملة الوطنية للتلقيح إلى أن كل الجهود منصبة لتحسين نسب التغطية بالتلاقيح بدءا بتوفير الكميات اللازمة منها والاستفادة من المبادرة العالمية لاعادة توزيع فائض الجرعات بالنسبة للبلدان التي تحصلت على كميات أكثر من احتياجاتها على بقية البلدان التي لم تتحصل على الكميات التي تحتاجها.