ألقى عشية اليوم رئيس الجمهورية قيس سعيد محاضرة بجامعة لاسابيانزا بالعاصمة الإيطالية روما .
وقد تم في نهاية المحاضرة منحه الدكتوراه الفخرية في البحث العلمي.
وكان رئيس الجمهورية قيس سعيد  قد استهل زيارته الرسمية إلى الجمهورية الإيطالية، صباح اليوم الأربعاء 16 جوان 2021، بإجراء محادثة على انفراد مع الرئيس الإيطالي سارجيو ماتاريلا في القصر الرئاسي بروما، تلتها جلسة موسعة ضمت وفدي البلدين.

وأكد رئيس الدولة، خلال هذا اللقاء، على ما يجمع تونس بإيطاليا من روابط انسانية وتاريخية عريقة وقواسم حضارية وثقافية ومبادئ راسخة من شأنها أن تكون منطلقا لمستقبل مشترك جديد يقوم على مجموعة من القيم الإنسانية والمصالح الاقتصادية والاستثمارية والتبادل التجاري والثقافي وفق رؤى وآليات مبتكرة ومفاهيم جديدة في إطار المصلحة المشتركة وحسن الجوار.

وشدد رئيس الجمهورية على حرص تونس على تطوير تعاونها الاقتصادي مع إيطاليا، البلد الصديق والشريك التجاري الثاني لها في أوروبا. ودعا إلى أن تواصل إيطاليا الوقوف إلى جانب تونس، في إطار ثنائي وصلب الاتحاد الأوروبي، لمعاضدة جهودها لتحقيق التنمية والانعاش الاقتصادي وخلق مواطن الشغل وتعزيز الاستثمارات وتنويعها ومساندتها في تذليل الصعوبات الاقتصادية والاجتماعية التي ازدادت حدّة بسبب تداعيات جائحة كوفيد-19.

وذكر رئيس الجمهورية بموقف تونس من مسألة الهجرة غير النظامية، وأكد على ضرورة معالجة الأسباب الحقيقية والعميقة لهذه الظاهرة والتصدي للشبكات الاجرامية التي تتاجر بالبشر في ضفتي المتوسط، وذلك وفق مقاربة شاملة لا تقتصر على الجانب الأمني فقط وتعيد الأمل للشباب وتخلق لهم فرص العمل والتنمية في بلدانهم الأصلية.

ومن جانبه، ثمّن الرئيس الإيطالي عمق علاقات الصداقة بين البلدين والمستوى المرموق الذي بلغته مجالات التعاون المثمر بين إيطاليا وتونس، الشريك الاستراتيجي المتميز.

وأشار إلى أن الشعب الإيطالي لن ينسى مبادرة رئيس الجمهورية بإرسال فريق طبي إلى منطقة بريشيا بإيطاليا التي كانت المنطقة الأكثر تضررا من جائحة كوفيد-19 في شهر أفريل 2020، وأعلن أن إيطاليا قررت توجيه طائرتين إلى تونس محملتين بمساعدات طبية متنوعة بقيمة 1 مليون أورو لمواجهة هذه الجائحة.