قال رئيس الجمهورية قيس سعيد خلال لقائه السايسي لطفي زيتون، مساء اليوم الإثنين، بقصر قرطاج ان "الدستور كالنبوة المزعومة والألوهية".
وتابع القول:" تذكرت  قصة قديمة لاحد الأشخاص سار وسط الناس مدعيا النبوة قال إني انا رسول الله إليكم فلما سمع الملك بهذه النبوة غضب وقال وعزتي وجلالي  إني لم أبعث لكم احدا أي ان الأول يدعي النبوة والآخر يدعي الألوهية".
وعلى ذلك ، أقر أن الوضع في تونس اليوم كهذا الحال الدستور كالنبوة المزعومة والألوهية لا نظام برلماني ولا رئاسي، لافتا النظر أن المشكل في تونس كان في علاقة بالحزب الواحد ولم يكن في نص الدستور  لكن كان في غياب التعددية السياسية والحزبية الحقيقية".