قال اليوم الثلاثاء أستاذ القانون العام ومدير مخبر العلوم الدستورية والمالية والادارية بكلية الحقوق بتونس كمال بن مسعود بأن دعوة سعيد للعودة الى دستور 1959 خرق للدستور اذا كانت صادرة عن رئيس الجمهورية ونقلها الطبوبي بصورة صحيحة .
واضاف كمال بن مسعود  قائلا لا أتصور أن قيس سيعد وهو استاذ القانون الدستوري يمكن أن ينفخ الروح من جديد في دستور غرة جوان 1959 .
وتابع قائلا ..اما اذا قالها سعيد في اطار المجاز فهذا يعني هو أخذ فصول من الدستور 59 وتضمينها لدستور 2014.

وتابع المسعودي قائلا ما قاله رئيس الجمهورية عن دستور 2014 ,هو نفس تصريح كل الروساء ما بعد الثورة من حيث ضيق الصلحيات المسندة لرئيس الجمهورية

وقال بن مسعود من حق رئيس الجمهورية من حقه المطالبة بأكثر صلحيات ولكن هو عندما ترشح للرئاسة كان يدرك جيدا ما اسند اليه من صلحيات وهو دستور جاء بعد الثورة  وجمع بين كل الاتجاهات الاتجاه الاسلامي واليساري والعروبي .

من جهته قال أستاذ القانون الدستوري صغيّر الزكراوي، انا لا استصيغ هكذا دعوة مستحيلة واستغرب أن يكون قيس سيعد وهو الذي درس القانون لمدة 30 سنة أن يدعو لنفخ الروح في دستور هو معدوم .

 

واضاف الزكراوي قوله ربما يقصد استلهام بعض الاحكام منه لانه لا يمكن العودة لدستور 59 لأن هناك نوع من الاستحالة ودستور 59 له فلسفة ومرجعية تاريخية معينة وفق تعبيره.

وانتقد الزكرواي دستور 2014 قائلا هو دستور بدون منطق وشببه بمدونة الحريات وتم تضمينه اهم احكام ودساتير بعض البلدان المتقدمة  والتي لها تجارب.

وابدى تفهمه لموقف رئيس الجمهورية الذي وجد نفسه مكبل بسبب هذا الدستور ,مشددا على ان العودة لدستور 59 شئ مستحيل .

.