اعتبر النائب عن كتلة قلب تونس فؤاد ثامر اليوم الأربعاء 23 جوان 2021، أن الحديث عن وساطات بين رئيس الجمهورية ورئيس البرلمان، أمرا مخجلا، منبها الى أن إقرار لقاء بين سعيد والمشيشي هو مؤشر سلبي.

وشدد فؤاد ثامر في تصريح لمبعوث شمس أف أم إلى البرلمان، على أن قلب تونس متمسك بالحكومة الحالية، وذلك في تعليقه على الدعوات إلى تكوين حكومة سياسية يرأسها هشام المشيشي.

وأشار إلى أن أي تقييم للحكومة الحالية يجب أن يكون بعد تفعيل التحوير الوزاري المعطل.

وكشف فؤاد ثامر أن قلب تونس لم يتشاور مع أي طرف سياسي سواءً حركة النهضة أو غيرها من مكونات الحزام السياسي حول إحداث تغيير في  الحكومة الحالية، مبينا أن تغيير الحكومة لا يعتبر حلا للإشكال الحاصل في تونس.