أكّدت وزارة الدفاع الوطني، في بلاغ توضيح لها "عدم مشاركة عنصر من جيش البحر التونسي في المناورة البحرية ""SEA BREEZE 21 (نسيم البحر 21)، لحلف شمال الأطلسي بالبحر الأسود"، وذلك خلافا لما يتم تداوله نقلا عن وسائل إعلام أجنبية بخصوص مشاركة الوزارة في هذه المناورة.

يُذكر أن زهير المغزاوي الأمين العام لحركة الشعب والنائب عن الكتلة الديمقراطية، قال ظهر اليوم الأربعاء 23 جوان 2021 في حوار له إن "مجلة يديعوت أحورنوت (إسرائيلية) وإحدى وكالات الأنباء العالمية تناقلت خبرا عن الأسطول السادس للجيش الأمريكي مفاده أن إسرائيل ستشارك في مناورات عسكرية دولية ضخمة في البحر الأسود بداية من 28 جوان الجاري، بمشاركة 30 دولة من ضمنها تونس".

وقد دعا المغزاوي بالمناسبة، كلا من رئيس الجمهورية ووزير الدفاع الوطني بتوضيح موقفهما من هذا الأمر، سواء بالتكذيب أو بالتأكيد.

بدوره اعتبر عصام الشابي، الأمين العام للحزب الجمهوري، في رسالة وجهها اليوم الخميس لرئيس الجمهورية، قيس سعيّد، القائد الأعلى للقوات المسلحة أن "ورود إسم تونس والزج بجيشها الوطني في مناورات بحرية إلى جانب قوات العدو، يستدعي توضيحا ونفيا رسميا من السلطات التونسية وتأكيدا بأن عقيدة جيشنا الوطني وإلتزام الدولة ومؤسساتها بأحكام الدستور، يمنعانه من المشاركة في هكذا مناورات، كما ورد في الخبر".