اعتبر وزير المالية السابق محمد نزار يعيش، أن تونس سجلت تأخرا في التوجه نحو ليبيا وكان يجب الإستعداد مسبقا  ضمانا لفرص النجاح، قائلا في هذا السياق 'الي يحب ينجح ياخو الموجة من الأول موش مالأخر'.

وأقر وزير المالية السابق في تصريح لشمس أف أم على هامش افتتاح النسخة الرابعة من المؤتمر الدولي للتمويل والإستثمار والتجارة في افريقيا، أن ما يُناقش حاليا بين تونس وليبيا هو من البديهيات ولم يتم بعد الحديث عن اقتصاد مشترك بين البلدين.

وكشف يعيش أن أغلب المنتوجات التونسية تُمثل أقل من 1،5 بالمائة من معدل عمليات التوريد الليبية.

وفي نفس السياق تحدث يعيش عن الفرص وجود فرص في افريقيا رغم المشاكل الكبيرة وكذلك فرص في ليبيا والجزائر والمغرب العربي عامة.

ودعا المتحدث إلى ضرورة القيام بإصلاحات داخلية في تونس على مستوى الاقتصاد الموازي والتهرب الجبائي، وحث على أهمية وضع إجراءات حقيقية وعملية واقتصادية لدفع الاستثمار والمناخ الإقتصادي مشددا على ضرورة المرور إلى الفعل لا الإقتصار على القول فقط.