أكد وزير المالية السابق محمد نزار يعيش خلال حضوره في افتتاح الدورة الرابعة من المؤتمر الدولي حول تمويل الاستثمار والتجارة في إفريقيا الذي يعقده مجلس الأعمال التونسي الإفريقي بداية من اليوم الخميس 24 جوان 2021 على امتداد ثلاثة أيام، أن الناتج القومي الإفريقي تقلص ب 2.8 ٪ جراء جائحة كورونا.

وفي تصريح لشمس أف أم، تحدث يعيش عن ارتفاع نسبة البطالة في القارة الإفريقية ودخول حوالي 40 مليون إفريقي تحت خط الفقر المدقع مقابل ارتفاع المديونية بحوالي 15٪ في بعض البلدان مقارنة بالناتج القومي لها خلال عدة أشهر.

وقال نزار يعيش إن هذه المؤشرات تدفع إلى ضرورة القيام بجملة من الإصلاحات مع العمل على استغلال إمكانيات وقدرات القارة الإفريقية الواعدة في السنوات القادمة تفاديا لمزيد تأزم الأوضاع.

وشدد نزار يعيش في هذا السياق على أن فرص النجاح متوفرة في إنتظار الحلول ومشيرا إلى ما اعتبره إشكال متعلق بطرق التمويل غير العادلة بين القارات التي يجب العمل على تطويرها وتغييرها بما يتماشى مع الوضع الحالي.