أكد المستشار الرئيسي للنسخة الرابعة من المؤتمر الدولي للتمويل والإستثمار والتجارة في افريقيا التي تحتضنها تونس أيام 24 و25 و26 جوان ووزير المالية الأسبق حكيم بن حمودة، أن المؤتمر ينتظم في ظروف تعرف فيها البلدان الغنية تقدم في تطعيم مواطنيها وتشهد بداية الخروج من الأزمة الصحية في حين أن البلدان الافريقية تعيش صعوبات كبيرة.

واعتبر حكيم بن حمودة أن تونس أكبر دليل على ذلك.

وقال إنه بالإضافة إلى التحدي المالي حيث بدأ الاقتصاد العالمي يتعافى ولكن المالية العمومية تعيش صعوبات كبيرة في البلدان الافريقية ومنها تونس بما لا يسمح لها بوضع برامج ضخمة من أجل دفع الاقتصاد.