عبر الممثل السامي للإتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية ونائب رئيس المفوّضيّة الأوروبيّة بالإتّحاد الأوروبي جوزيف بورال فونتالس، عن استعداد الإتحاد تقديم المساندة الضّروريّة لتونس، لاسيّما في سياق مفاوضاتها مع المؤسّسات المالية الدّوليّة على غرار صندوق النّقد الدّولي.

وأكد أن ذلك يهدف إلى تحقيق الانتعاش الاقتصادي، وبحكم الإرتباط الوثيق لمصالح الجانبين، وذلك خلال لقائه بوزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسييّن بالخارج عثمان الجرندي، على هامش إجتماع برلين 2 حول ليبيا، وفق بلاغ نشرته وزارة الشؤون الخارجية اليوم الخميس.

من جهته ابرز الجرندي حاجة تونس لإستقطاب مزيد من التّمويلات والاستثمارات الأوروبيّة، في إطار المجهود الوطني لمجابهة التحدّيات المستحدثة النّاتجة عن جائحة كوفيد-19 على الاقتصاد التونسي.

وأكد ضرورة تظافر جهود كافّة الشّركاء لضمان ديمومة الأمن والاستقرار السيّاسي والاجتماعي في دول حوض البحر الأبيض المتوسط.

كما تعرض الجانبان أثناء اللّقاء، وفق البلاغ، للعلاقات المتميّزة التي تجمع تونس بالإتحاد الأوروبي على جميع المستويات، حيث تم التطرق إلى مخرجات الزيارة الأخيرة التي أداها رئيس الجمهورية قيس سعيد إلى بروكسيل، يومي 3 و4 جوان 2021، مثمنين في هذا الإطار الديناميكية الجديدة التي تشهدها العلاقات الثّنائيّة.

وجددا الإرادة القويّة التي تحدوهما لمساندة مجهودات الحكومة اللّيبيّة لإنجاح المسار السيّاسي وهو ما سينعكس حتما بصفة إيجابيّة على مستقبل ضفتي المتوسّط.