ينعقد اللقاء الخامس لسلسلة لقاءات بيت الحكمة، الجمعة، بإشراف رئيس الحكومة، هشام مشيشي، وبحضور رئيس اتحاد الفلاحين، عبد المجيد الزار، ورئيس اتحاد الصناعة والتجارة، سمير ماجول، إلى جانب عدد من ممثلي المؤسسات المالية الدولية على غرار البنك الدولي والبنك الافريقي للتنمية والاتحاد الأوروبي بتونس.

ويندرج اللقاء الخامس الذي يحتضنه بيت الحكمة بقرطاج، في اطار سلسلة مشاورات بيت الحكمة للإصلاح الاقتصادي الرامية إلى دفع نسق انجاز مشاريع الاستثمار العمومي في الإنعاش الاقتصادي ما بعد جائحة كوفيد 19.

وقدمت الحكومة التونسية في ماي المنقضي، برنامجا اقتصاديا جديدا يتضمن جملة من الاصلاحات الاقتصادية والاجتماعية للتفاوض مع صندوق النقد للحصول على قرض بقيمة 4 مليارات دولار

وقد اعتبر وزير المالية ودعم الاستثمار، علي الكعلي في تصريح لـ"وات"، نشر يوم 18 ماي 2021، اجتماعات الوفد التونسي مع مسؤولي صندوق النقد الدولي بواشنطن، من 3 الى 8 ماي 2021، "بالبنّاءة متوقعا إبرام اتفاق مع الصندوق في غضون الأشهر الثلاثة القادمة ".

وقال الكعلي: "مخططنا جاهزا، وهو قابل للتحسين، وسنتفاوض بشأن تسبقة مع شركائنا في الصندوق وأيضا مع مجمل شركائنا في تونس على غرار الأحزاب السياسيّة الداعمة لنا والمجتمع المدني فضلا عن المنظمات الثلاث، الموقعة على الاتفاق مع الحكومة ويتعلّق الأمر بالاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري والاتحاد العام التونسي للشغل والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، الذّين سنواصل التنسيق معهم ومدّهم بتفاصيل المحادثات".

يذكر ان أولى لقاءات بيت الحكمة انعقدت في 17 مارس 2021 للانطلاق في وضع خطة الإصلاح الاقتصادي للحكومة من اجل مجابهة التحديات الاقتصادية والاجتماعية.

وات