أكد وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج، عثمان الجرندي، على أهمية التعاون متعدد الأطراف في تعزيز التعاون والتضامن الدوليين لتحقيق التعافي الشامل والدائم من وباء كوفيد-19.

وبين الجرندي، في كلمة ألقاها أمس الجمعة في نيويورك خلال المنتدى السياسي رفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة للمجلس الاقتصادي والاجتماعي، أن الأزمة الصحية الراهنة أثبتت عدم قدرة الدول على مكافحة الوباء بشكل فردي، مؤكدا على دور المجلس في إضفاء ديناميكية جديدة على التعاون متعدد الاطراف بما من شأنه أن يساعد الدول النامية على تجاوز التحديات التي تواجهها من أجل تحقيق إعادة البناء بشكل أفضل، وفق ما جاء السبت في بلاغ لوزارة الخارجية.

واعتبر أن المضي قدما نحو تحقيق أهداف التنمية المستديمة يستدعي "ترجمة التضامن الدولي إلى تحرك فعلي وفاعل يستجيب لاحتياجات الدول النامية والأقل نموا من خلال التوزيع العادل للقاحات وإدخال المرونة اللازمة على معالجة قضايا الديون، التي تمثل عبءا كبيرا بما يساعد الدول الأكثر تضررا على احتواء التداعيات الصحية والاقتصادية والاجتماعية وتعزيز قدرتها على الصمود من اجل ضمان مستقبل أكثر شمولا وعدالة ورفاها".