تعقيبا على عملية تجميع التونسيين يوم عيد الأضحى أمام مراكز التلاقيح لتلقي التطعيم ,قال اليوم الاربعاء رئيس الجمهورية قيس سعيد في تصريح خاص لقناتي العربية والحدث، ’’ هناك أشخاص تبحث عن الضحايا وهدفهم الضحايا وليس الأضاحي ’’.
وشدد قيس سعيد على أن الهدف ليس التلقيح ولكن الهدف هو انتشار العدوى بحسب تعبيره’’.
وتساءل سعيد عن الطرف الذي يقف وراء هذه العملية لترتيب أوضاع سياسية وفق تصريحه.
وتابع قائلا ..كيف تم تجيمع كل هؤلاء التونسيين بما فيهم من أعمارهم 18 سنة , قبل أن يضيف قوله ..’’فمن دبر.. دبر حتى التفاصيل ليحصل التدافع والتجمعات وكأن الهدف هو انتشار العدوى بحسب تعبير’’.

.وشدد على ان الجائحة السياسية في تونس أكثر من  جائحة كورونا.

وكان رئيس الحكومة هشام المشيشي، قد أقال أمس الثلاثاء، وزير الصحة فوزي المهدي على خلفية التدافع الذي حصل بمراكز التطعيم ضد كورونا وبعد فشله في إدارة أزمة الوباء في البلاد.

وكانت وزارة الصحة أعلنت، أمس الاثنين، عن فتح أبواب مراكز التطعيم أيام عيد الأضحى لكل من تتجاوز أعمارهم الـ18 سنة، إلا أنها قامت بتخصيص عدد قليل من المراكز للتطعيم مما تسبب في حالة فوضى وتدافع.