قال رئيس الجمهورية قيس سعيد خلال إستقباله لوزير الصحة المقال فوزي مهدي، مساء اليوم الأربعاء، بقصر قرطاج"اليوم وصلنا للإغتيال المواطن".

وعبر عن إستغرابه من "خروج آلاف التونسيين في ذات الوقت متسائلا عن من قدم لهم الأمر"، مشددا التأكيد ان "ما حدث امام مراكز التلقيح في أول أيام عيد الأضحى جريمة في حق تونس  ونوع من الإغتيال للتونسيين" .

وقال :"نحن نبحث عن قارورة أوكسيجين وناس تبحث عن تفشي المرض حتى يقولون فلان فاشل لأنه محسوب على رئيس الجمهورية في حين أن المسؤول محسوب على الدولة التونسية" .

وشدد رئيس الدولة على ضرورة أن يتحمل الذي تسبب في مشاهد الأمس امام مراكز التلقيح المسؤولية التامة ، متابعا القول "التونسيين ليسوا بأضاحي يوم عيد الأضحى".