عبر اليوم المجلس الوطني لعمادة الأطباء عن انشغاله الشديد من الطريقة التي تدار بها جائحة كورونا، واستنكر ما اعتبره صراعات سياسية مما يؤثر سلبا وبخطورة على مردودية العمل الميداني في أصعب مرحلة.

وأكدت العمادة انخراط جميع الأطباء كل من موقعه في مقاومة جائحة كورونا، وأشارت إلى وفاة أكثر من 70 طبيبا بسبب فيروس كورونا.

وجددت العمادة الدعوة إلى تسريع نسق حملة التلاقيح وتعميمها، معلنة استعداد الأطباء للمساهمة طوعا في إنجاح الحملة، مشيرة إلى أن التلقيح مهما كان نوعه يبقى عملا طبيا بحت.

ودعت الأطباء الراغبين في العمل التطوعي إلى الإتصال بالعمادات الجهوية للمساهمة في حملة التلاقيح.

من جهة أخرى حذرت عمادة الاطباء من خطورة التطبب الذاتي، ودعت الصيادلة إلى المساهمة بالنصح في هذا المجهود.