أكّد رئيس الحكومة هشام مشيشي، خلال مواكبته، اليوم الخميس، سير حملة التلقيح في أرياف معتمدية سجنان وجومين، على ضرورة الترفيع في عدد التلاقيح والتركيز على حملات التلقيح المتنقلة في القرى والمناطق البعيدة واستغلال مراكز الصحة الأساسية والمستوصفات في هذه الحملة.
وقال رئيس الحكومة في تصريح اعلامي إن " أم المعارك التونسية الآن هي المعركة ضد جائحة فيروس كورونا" ، مؤكدا إيمانه وثقته في انتصار تونس فيها بفضل ما وصفه بالتكاتف الايجابي والتفاعل الثنائي للمجتمع المدني ومصالح الدولة في كل المناطق والجهات.
وابرز المشيشي في ذات السياق، أهمية منظومة الفرق والمراكز الصحية المتتقلة في الرفع من نسبة الملقحين ودورها في معاضدة بقية مكونات منظومة التلقيح والمراكز القارة مثنيا بالمناسبة على جهود كافة الاطارات الطبية وشبه الطبية في التصدي للجائحة وعلى دور نسيج المجتمع المدني الذي هب لمعاضد المجهود الوطني في هذا السياق.
واطلع رئيس الحكومة ، بحضور رئيس اللجنة الجهوية لمجابهة الكوارث وتنظيم النجدة والي بنزرت محمد قويدر وبقية ممثلي السلط المحلية والهياكل المعنية المتداخلة، على سير عمل الفرق الصحية المتنقلة، التي انطلق عملها نهاية الأسبوع الفارط بكل من المركز المحلي بمعهد بازينة من معتمدية جومين، والمركز المحلي بمعهد 15 أكتوبر بمعتمدية سجنان، بغاية تطعيم حوالي 6000 شخص ممن فاقت أعمارهم 50 سنة.

المصدر..وات