نشر وزير الصحة المققال فوزر مهدي اليوم الخميس ، تدوينة مطولة على صفحته الخاصة على الفايسبوك وردت في شكل بيان حول اهم الأحداث والوقائع في وزارة الصحة قبل إقالته ، مستعرضا اهم نقاط إستراتيجية خلال قيادته للوزارة، في ذات التدوينة تقدم مهدي" بالإعتذار لكل مواطنة ومواطن عانى من الاكتظاظ أو لم يتلق التلقيح".

ودون مهدي"اعتذر إعتذارا شخصيا ومباشرا بلا تبرير ولا تنسيب. أشكر كذلك كل مهنيي الصحة وكل المتطوعات والمتطوعين الذين عملوا يوم عيد الأضحى وتحملوا الضغط وبذلوا الجهد لتلقيح أكثر من 15000 مواطنة ومواطنا".

ودون ايضا"اخترت اليوم أن أخرج عن صمتي ... لا أقبل أن يكون عملي وعمل الوزارة مطية لطموحات الآخرين. أن أحترم واجب التحفظ لا يعني أن أترك المجال مفتوحا لمن يخل بواجب الاحترام تجاه مؤسسة تشرفت بقيادتها في أقسى محنة تمر بها بلادنا منذ الاستقلال. مؤسسة خدمتها كأنني باق فيها أبدا، وسارعت بتسليم العهدة فيها بنفس راضية لأنني لم أستسغ الكرسيّ أبدا".