اكد وزير الصحة المقال فوزري مهدي، في تدوينة نشرها مساء اليوم الخميس، على صفحته على الفايسبوك ان "أزمة الأكسيجين الأخيرة نتيجة لإخلال عدد من المزودين بالتزاماتهم بسبب الارتفاع العالمي والإقليمي في الطلب على مادة استراتيجية ونادرة".

ودون مهدي انه "ببينما كان وفريق الوزارة بصدد التنسيق بأنفسهم مع رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة ووزارات الخارجية والدفاع والنقل والصناعة لإيجاد حلول عملية وتنويع مصادر التزود، فوجئوا بإقحامهم في لعبة سياسية تواصلية لا ناقة لنا فيها ولا جم.

كما دون"لم نفقد مريضا واحدا بسبب نقص الأكسيجين، والحمد لله والشكر لكل من عمل على فتح أبواب جديدة وطرق بديلة للتزود".