ترأس رئيس الجمهورية قيس سعيّد، ليلة أمس الجمعة 23 جويلية 2021 بقصر قرطاج، اجتماعا عاجلا حول الوضع الصحي في البلاد.

وأكد قيس سعيد بأن الجائحة مازالت مستمرة وبأعداد كبيرة وهناك عدد من المواطنين لا يجدون حتى الأوكسجين مستشهدا بما حصل في مستشفى سهلول من ولاية سوسة بحسب تعبيره .

وتوجه قيس سعيد بالكلام للحاضرين في هذا الاجتماع قائلا .. '' لنكن صرحاء.. لماذا لم ننجح في هذه المعركة ولماذا وصلنا إلى هذا الحد ؟ ,مضيفا ’’لا أقول خسرنا الحرب قد نكون خسرنا المعركة ولكن لا بد أن ننتصر في الحرب ، ذلك هو اختيارنا وذلك هو مصيرنا ولن نقبل أبدا بالهزيمة وفق تعبيره.

وتابع قائلا ’’ أريد أن أقول أننا لسنا في مجال المبارزة أو في مجال المنافسة  نحن دولة واحدة ..دولة واحدة , ولا مجال لدول داخل الدولة الواحدة ,مشددا على أن القانون هو قانون الدولة وليس قانون وزير الصحة العمومية أو وزارة الداخلية .

وتابع قائلا ..’’كثرت الأخطاء في المدة الأخيرة وكثر للأسف التردد نتيجة لدخول بعض اللوبيات لافساد جملة من الاجراءات .

وشدد سعيد على أن الوضع الصحي في تونس وضع كارثي نتيجة التفريط منذ التسعينات في القطاع العمومي في الصحة.

وقد حضر هذا الاجتماع هشام المشيشي، رئيس الحكومة، ووزير الدفاع الوطني، ووزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج، والوزيرة مديرة الديوان الرئاسي، ووزير الصحة بالنيابة، وإطارات عسكرية وأمنية عليا.