وصف عضو اللجنة العلمية لمجابهة انتشار فيروس كورونا والأستاذ في علم الفيروسات، محجوب العوني، اليوم السبت، الوضع الوبائي بالمستقر نسبيا، محذرا من تصاعد وتيرة الإصابات في الأسبوع القادم نتيجة الحركية الكبيرة التي تزامنت مع أيام عيد الاضحى.

   وعبّر عضو اللجنة العلمية عن تخوفه من الخرق الحاصل للإجراءات الوقائية طيلة فترة العيد والأيام التي سبقتها، لاسيما في وسائل النقل ، فضلا عن الزيارات والمناسبات العائلية التي قد تفضي إلى تزايد نسق الإصابات، مشيرا إلى ارتفاع عدد الإصابات في تونس وفي أغلب دول العالم خلال اليومين الأخيرين .

   وأكد أستاذ علم الفيروسات أن المتحور "دلتا" أصبح يكتسح بقية السلالات المتحورة الأخرى، على غرار السلالة المتحورة "ألفا" التي كانت قبل ظهور المتحور الهندي "دلتا" الأكثر هيمنة وانتشارا في تونس، وتتجلى هذه الهيمنة من خلال الأعراض التي تم اكتشافها في صفوف المصابين في الفترة الماضية وخاصة خلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة .

   وبين أن المتحور "دلتا" يتسبب في نسب إيواء كبيرة بالمستشفيات، وفي طلب متزايد على أسرة الأكسيجين والإنعاش، كما يتميز بحدة الأعراض التي تنجم عن الإصابة به، وسرعة انتشار العدوى التي تفوق السلالات الأخرى، إضافة إلى أنه يمس جميع الفئات العمرية بما فيها الأطفال.

   يذكر أن وزارة الصحة أحصت أول أمس الخميس 5624 حالة اصابة جديدة بكوفيد-19 و317 وفاة من بينها 56 حالة وفاة في يوم 22 جويلية الجاري.