قال رئيس الجمهورية قيس سعيد ، اليوم الاثنين 26 جويلية 2021 ، "صبرت كثيرا ووجهت التحذير تلو التحذير لكن للأسف هناك من في آذانهم وقرا لا يسمعون".

وأضاف رئيس الدولة "اعتقد البعض أن الأخلاق ضعف والاحترام ضعف والتعفف نوع من الخوف وتواصلت الأوضاع إلى حد لم يعد مقبولا في كل مؤسسات الدولة وكان هناك من يسعى إلى تفجير الدولة من الداخل" حسب تعبيره.

وأكّد سعيّد مع كل من نور الدين الطبوبي، الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل، وسمير ماجول، رئيس الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، وإبراهيم بودربالة، رئيس الهيئة الوطنية للمحامين، وعبد المجيد الزار، رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري، وراضية الجربي، رئيسة الاتحاد الوطني للمرأة التونسية، ونائلة الزغلامي، رئيسة الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات أنّ المرافق العمومية لم تعد تعمل واستشرى الفساد واللقاءات أصبحت تتم مع من هم مطلوبون للعدالة ومه من ينهب ثروات الشعب .

وتابع رئيس الجمهورية "نفد الصبر وبلغ السيل الزُبى رغم التحذيرات المتتالية" وفق قوله.