أكد اليوم مختار الجماعي محامي النائب ياسين العياري، أن مجموعة تتكون من 30 عنصرا حضرت بالزي المدني إلى منزل منوبه معززة بـ10 سيارات وقدّمت نفسها على أنها من الأمن الرئاسي.

وقال مختار الجماعي في تصريح لشمس أف أم، إن هذه المجموعة اقتادت العياري إلى جهة غير معلومة، مشددا على أن الموضوع يتعلق بتصفية خصوم سياسيين وفق تعبيره وأن الأمن الرئاسي هو من أوقفه.

وكشف المتحدث أن ياسين العياري ليس لديه أي أحكام غيابية ضده وأن حكما غيابيا واحدا بـ3 أشهر تم الطعن فيه والتعقيب أعاده إلى محكمة الإستئناف العسكرية التي حددت تاريخ 21 جويلية كموعد للجلسة.

وأضاف أن منوبه لم يتلق أي استدعاء أو إعلام في أي قضية.