قال عضو اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا الدكتور أمان الله المسعدي، إن الوضع الوبائي في تونس لا يزال حرجا ولا يمكن الحديث عن انفراج نسبي رغم تراجع نسبة التحاليل الإيجابية لفيروس كورونا.

وأوضح الدكتور المسعدي في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء اليوم الأحد غرة أوت 2021، أن المعدل الوطني للعدوى بلغ الأسبوع الماضي 800 إصابة جديدة لكل 100 ألف ساكن وهو معدل مرتفع جدا.

وأضاف لازلنا ننتظر تأثيرات عيد الأضحى وما رافقه من تجمعات عائلية وغيرها والتي ستبرز خلال الأسبوع القادم أي بعد مرور 15 يوما.

وكانت ارقام نشرتها وزارة الصحة حول اوضع الوبائي الى غاية 30 جويلية قد كشفت ان 79 الف و252 شخصا يحملون حاليا الفيروس وهو ما يؤكد انه يوجد حاليا 677 حامل للفيروس لكل 100 الف ساكن اعتمادا على عدد جملي للسكان في حدود 11 مليون 700 الف ساكن حسب المعهد الوطني للإحصاء.

كما ابرزت ذات الأرقام، تراجع نسبة التحاليل الإيجابية، التي بدات تتخذ منحى نحو الانخفاض بعد ان بلغت ذروتها في نهاية شهر جوان وبداية شهر جويلية حيث تجاوزت 37 بالمائة، لتبلغ 25,9 بالمائة يوم 30 جويلية.

وبين المسعدي ان نسبة التحاليل الإيجابية رغم تراجعها تبقى مرتفعة مشيرا الى ان الهدف هو انخفاضها الى 5 بالمائة.

وتوقع عضو اللجنة العلمية تحسنا نسبيا خلال النصف الثاني من شهر اوت خاصة مع تكثيف عمليات التلقيح التي ستعرف نسقا سريعا بفضل توفر للبلاد عدد هام من التلاقيح.