دعا المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية ، اليوم الثلاثاء، رئاسة الجمهورية الى العمل على تحيين وتفعيل الاستراتجية الوطنية حول الهجرة بالشراكة مع منظمات المجتمع المدني ووحدات البحث بالمؤسسات الجامعية
واستنكر الناطق الرسمي باسم المنتدى رمضان بن عمر، خلال نقطة إعلامية نظمها المنتدى عبر تقنية الاتصال عن بعد خصصت لتقديم تقرير شهر جويلية 2021 حول الهجرة غير النظامية وموقف المنتدى حول التصريحات الأخيرة حول قضية الهجرة غير النظامية، التوظيف السياسي لقضية الهجرة الذي اعتمده كل من رئيس الجمهورية قيس سعيد ورئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي، معتبرا أن هذا التناول اعتمد على مقاربات "قاصرة" تعكس عدم إلمام أصحاب القرار في تونس بقضايا الهجرة.
وشدد على ضرورة تجميد العمل بكل الاتفاقيات التي تنتهك حقوق وكرامة المهاجرين، فضلا عن تأسيس إطار دائم وتلقائي للإعلام عن المفقودين في حوادث الهجرة غير النظامية ومتابعة مصيرهم.
ودعا السلطات التونسية للكف عن الممارسات التقليدية للتضييق على تنقل التونسيين والتونسييات إلى المناطق الساحلية، والتشديدات الأمنية الكبيرة عليهم في تحوّلهم إلى هذه المناطق الساحلية تحديدا، لمنع إقدامهم على تنفيذ مخططات للهجرة غير النظامية.
كما طالب السلطات المحلية والمنظمات الانسانية خاصة في مناطق الجنوب إلى التكفل بالمهاجرين وإدارة الأزمات المتعلقة بهذا الملف على أكمل وجه، مجددا اعتباره تونس دولة غير آمنة للمهاجرين بسبب غياب المنظومة القانونية الحامية لهم وحتى لمواطنيها.