قال وزير الخارجية المصري سامح شكري إثر لقائه رئيس الجمهورية قيس سعيد، اليوم الثلاثاء، محملا برسالة شفوية من  الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي"نستشعر وحدة المصير بين الدولتين اللتين تربطهما  علاقات دقيقة من الآخاء والتضامن والإحساس القوي بالمصير المشترك".

وأقر سامح شكري  بان "كل امكانياتهم مستخرة  لدعم الشعب التونسي خلال هذه المرحلة التاريخية الحاسمة".

وأشار وزير الخارجية المصري إلى  ان الدولتين ستعملان سويا من اجل استقرار المنطقة حتى يعم السلام والأمان، وفق تعبيره.