تتعرض السفرات الليلية لخطي المترو 5، الانطلاقة، و6، المروج، في الأيام الفارطة، الى عمليات تخريب تتمثل في رشق العربات بالحجارة ما أدى الى تهشيم الواجهات البلورية لعدد كبير منها، وفق ما أكدته شركة نقل تونس، الجمعة.

وأوضحت الشركة في هذا الصدد، أنه تم، ليل الخميس، تهشيم بلور عربتين بالكامل.

وقال المسؤول عن الاتصال بشركة نقل تونس، محمد الشّملي، إنّ مثل هذه الاعمال التخريبية تسببت في خسائر بقيمة 300 الف دينار خلال السداسي الأوّل من سنة 2021.

وأضاف الشّملي في تصريح لـ"وات"، أنّ وتيرة عمليات التخريب التي تستهدف الواجهات البلورية لعربات المترو ازدادت خلال السداسي الأوّل من سنة 2021 مقارنة بنفس الفترة من سنة 2020.

وتستهدف العمليات التخريبية ثلاثة أنواع من المعدات، أوّلها المرايا العاكسة الجانبية الخارجية، التي لا يمكن للمترو، بدونها الجولان، وفق توضيحه. وقد تضرّرت نحو 57 مرآة عاكسة خلال السداسي الأوّل من سنة 2021 مقابل 29 مرآة عاكسة في الفترة ذاتها من سنة 2020. ويشمل النوع الثاني الواجهات البلورية للعربات ليرتفع عدد التي طالها التّهشيم الى 114 واجهة بلورية مقابل 92 في الفترة المذكورة آنفا.

وتتعلق العمليات التخريبية في المستوى الثالث بمكابح الطوارئ والتي وصلت الى 8 عمليات تخريب مقابل 4 وذلك بين السداسي الأوّل من سنة 2021 وسنة 2020.

واعتبرت شركة نقل تونس في بلاغها، أن عمليات التخريب التي تستهدف أسطولها تزيد من تعقيد وضعية الشركة وتحرم المواطن من عدد من السفرات اليومية.

ولفتت إلى أنّ عمليات تصليح البلّور تستوجب بقاء العربات بالمستودع من 24 إلى 72 ساعة، وفق نوعية البلّور وحجمه ونوعية العربة ومدى توفّر اللوحات البلّورية.

وبينت شركة نقل تونس في الآن ذاته سعي الوحدات التقنية الى التحسين من نسبة جاهزية هذا الأسطول بحسب الإمكانيات المتاحة.