اتهمت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي رئيس الجمهورية قيس سعيد بالمراوغة وذلك في تعليقها على القرارات الجديدة التي اتخذها سعيد. 

وقالت موسي ’’قيس سعيد لجأ الى المرواغة من خلال محاولة ايهامه المواطنين بأن الاجراءات الاخيرة هي اجراءات إستثنائية بينما هي تنظيم مؤقت للسلط بحسب تعبيرها.

وشددت عبير موسي على أن الثقة اهتزت بين حزبها وبين رئيس الدولة,مصرحة بأن سعيد لا يقبل بالنصيحة .

وقالت موسي عبر فيديو على صفحتها الرسمية بالفايسبوك ’’ما أقدم عليه رئيس الجمهورية يُحيلنا مباشرة الى الحاكم الواحد والحكم الفردي’’ .

واقرت موسي بأن حزبها سيتموقع في المعارضة بعد أن كان في موقع المساندة النقدية.

يشار الى ان رئيس الجمهورية قيس سعيّد،اصدر مساء امس الأربعاء، أمرا رئاسيا يتعلق "بـتدابير استثنائية جديدة " تعلقت بمواصلة تعليق جميع اختصاصات مجلس نواب الشعب، ومواصلة رفع الحصانة البرلمانية عن جميع أعضائه، ووضع حد لكافة المنح والامتيازات المسندة لرئيس مجلس نواب الشعب وأعضائه.
كما تضمن هذا الامر تدابير خاصة بممارسة السلطة التشريعية واخرى بممارسة السلطة التنفيذية الى جانب مواصلة العمل بتوطئة الدستور وبالبابين الأول والثاني منه، وبجميع الأحكام الدستورية التي لا تتعارض مع هذه التدابير الاستثنائية، إضافة إلى إلغاء الهيئة الوقتية لمراقبة دستورية مشاريع القوانين

ويتولي رئيس الجمهورية بمقتضى هذا الامر إعداد مشاريع التعديلات المتعلقة بالإصلاحات السياسية بالاستعانة بلجنة يتم تنظيمها بأمر رئاسي.

يذكر أن رئيس الدولة، كان أعلن مساء 25 جويلية الفارط عن تدابير استثنائية بالاستناد الى الفصل 80 من الدستور، تتمثل بالخصوص في إعفاء رئيس الحكومة هشام المشيشي وعدد من الوزراء، وتجميد عمل مجلس نواب الشعب واختصاصاته لمدّة 30 يوما، ورفع الحصانة عن كل أعضائه.

كما أصدر مساء 23 أوت الفارط أمرا رئاسيا يقضي بالتمديد في التدابير الاستثنائية المتخذة وذلك إلى غاية إشعار آخر.